"دسر" و"أرامكو" و"دوسان" يعلنون تأسيس شركة طويق للصب والطرق في المملكة العربية السعودية

  • أول منشأة في المنطقة توفر خدمات الصب والطرق تحت سقف واحد
  • سيتم استكمال عمليات الصب الرملي والطرق بالقالب المفتوح بمرافق التشغيل الآلي بهدف إنتاج 60 ألف طن سنوياً
  • ستوفر المنشأة حوالي 1400 وظيفة مباشرة
  • من المخطط أن يتم تشغيل المنشأة في الربع الأول من عام 2025م
  • الرياض -  18 يناير 2022: اعلنت الشركة العربية السعودية للإستثمارات الصناعية (دسر)؛ وأرامكو، وشركة دوسان الكورية الجنوبية المحدودة للصناعات الثقيلة والإنشاءات (دوسان)، التابعة لمجموعة دوسان؛ عن تأسيس شركة طويق للصب والطرق والتي تعمل على إقامة مشروع مشترك لإنشاء وامتلاك وتشغيل منشأة متكاملة عالمية المستوى للصب والطرق في مدينة رأس الخير الصناعية بالمملكة العربية السعودية.تبلغ الطاقة الإنتاجية لهذا المشروع 60,000 طن سنوياً من منتجات متعددة تستخدم لتزويد شركات تصنيع المعدات الأصلية ( OEMs) والمصنعين المحليين في مجالات عديدة تتضمن تصنيع الحفارات ومعدات الحفر والمحركات والخدمات البحرية،  بالاضافة إلى تزويد السوق المحلي بالموارد اللازمة لإنتاج معدات التصنيع والتشغيل مثل الصمامات، والمضخات، والضواغط، ورؤوس الآبار، وحواف الأنابيب، والمبادلات الحرارية، وتوربينات الغاز، والرياح. وذلك بالاعتماد على عمليات الصب الرملي والطرق بالقالب المفتوح بشكل أساسي، إلى جانب كفاءات التشغيل الآلي. حيث يستهدف المشروع تغطية الطلب المحلي من تلك المنتجات مع خطط للتوسع خارجيًا في الأسواق الإقليمية.وستطبق المنشأة الواقعة في مدينة رأس الخير الصناعية على الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية، أعلى معايير الصحة والسلامة المهنية وتنتهج أعلى سبل العمل عالية الكفاءة لتوفير منتجات مصنعة فائقة الجودة. وسيعتمد المشروع على الخبرات المحلية في العديد من تخصصات التصنيع عالية الجودة، ومن المتوقع أن يوفر نحو 1400 وظيفة مباشرة على أن يدخل حيز التشغيل التجاري بحلول الربع الأول من عام 2025م.

    وبهذه المناسبة صرح الدكتور رائد الريس، الرئيس التنفيذي لشركة دسر: " نسعى من خلال هذه الاستثمار الاستراتيجي الى فتح المجال لتنمية وتطوير عدد  كبير  من الصناعات التحويلية بما يتماشى مع توجهات رؤية المملكة 2030.  فمن شأن هذا المشروع توطين نسبة كبيرة من سلاسل الامداد في عدة قطاعات صناعية حيوية ابرزها( صناعة النفط و الغاز، والقطاع البحري، صناعة المركبات، ومجالات الدفاع). ونعمل على أن يسهم هذا المشروع في تعزيز مساهمة المحتوى المحلي، والناتج المحلي للقطاعات غير النفطية. مما يساعد في تسريع وتيرة نمو وتطوير قطاع الصناعات التحويلية في المملكة، و نقل الخبرات الفنية المتطورة التي يملكها شريكنا التقني (دوسان) في قطاع الصب والطرق، والتي سوف يستفيد منها أبناء وبنات الوطن وأضاف: "يعد هذا المشروع فريد من نوعه حيث أن المنشأة جمعت بين قدرات الصهر  والصب والطرق والتشغيل الآلي تحت سقف واحد. واختتم د. الريس بقوله: (لم يكن ذلك ليتحقق لولا الدعم الكبير الذي توليه حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي الأمير محمد والجهات الحكومية المتعددة وأبرزها وزارة الطاقة، وزارة الاستثمار، وزارة الصناعة والثروة المعدنية. والشكر موصول الدعم الكبير من الملاك والمجلس.".

    من جانبه قال وليد السيف، المدير التنفيذي لتطوير الأعمال الجديدة في شركة أرامكو: "سيلعب هذا المشروع دوراً فعالاً في تمكين العديد من سلاسل القيمة الصناعية، وسيساعد على تعزيز الإنفاق المحلي لشركات تصنيع المعدات ، الأمر الذي سيدعم المحتوى المحلي لهذه الشركات في نهاية المطاف بما يتماشى مع أهدافنا للتوطين. وستنتج المنشأة معدات الصب والطرق الجاهزة وشبه الجاهزة لتلبية الطلب المحلي المتمثل بشركة أرامكو السعودية، فضلاً عن تلبية الطلب الحالي لقطاعي الطاقة والصناعة، , بالإضافه للتوسع في المستقبل لخدمة منطقة دول مجلس التعاون الخليجي . ومن المتوقع أيضًا أن يكون المشروع  بمثابة محفز لإطلاق وتأسيس شركات صناعية داخل المملكة مستقبلأ".

    واختتم جي وون بارك، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة دوسان للصناعات الثقيلة والإنشاءات، قائلاً: "ينطوي هذا المشروع على أهمية خاصة كونه يتيح لنا إحراز تقدم كبير على مستوى المشاريع الخارجية من خلال امتلاكنا لتكنولوجيا الصب والطرق الخاصة بنا، كما سيخدم العديد من الصناعات السعودية، وسيعمل كمنصة لتقديم خبراتنا محليًا في مجالات الأعمال الناشئة الأخرى مثل مصادر الطاقة المتجددة الجديدة التي تنشط فيها دوسان".